أنا إمراة من رماد……………. شعر: ناهدة عبداللطيف   Leave a comment

أنا امــــــــرأةٌ من رمــــــــــاد

                                                             شعر: ناهدة عبداللطيف

                                                             تخطيط : خالد خضير

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تركتُ النوافذَ مترعةً بالألم
وانتظرتُ السنونوات التي …
آذَنَ مجيئهُا بالرحيل
كانت مودتي،
لكَ، مبلولةً بالمطر
ونوافذي…
عفـّرتها زخاتٌ من رائحةِ التراب
اعرفُ …….
ان أمطارََ الصيفِ كاذبةٌ
لكنَّ زجاجَ قلبي…
يخافُ البلل
***

ما أكادُ ألامسُ أعنابـَكَ
إلا وتلفـُّني سكرةٌ كاذبةٌ
تأخذني رغبةٌ عارمةٌ بالانتشاء؟؟؟
وتستعرُ النارُ في دواتي المتصحرةِ
ووهادِ جسدي
تأخذني رغبةُ
ان أتحولَ إلى سارونيمٍ محلقٍ
بسماواتـِكَ، بسماواتِ الشعرِ
أنا!!!،
احلـّقُ في سماواتـِكَ مغشياً عليَّ
أعلى…
أعلى….
أعلى…
أعشقُ التحليقَ في سماءِ الأحلامِ
حتى…
لا سقفَ يضلـّلـُني
أقفاصٌ…
صنعناها لنا بأنفسِنا
بنيناها من طابوقِِ الفراغ
***

أنا لا أصدقُ حكاياتِ العرافاتِ
ولا حكاياتِ الشعراءِ
ولا خرافاتِ الوعاظِ
فقد فقسوا بيضةَ الفراغِ
وكشروا عن مناقيرهِم
***

أتمِّي صلاتـَكِ واعترفي…
أمامَ الكهنةِ
والقساوسةِ
واسدلي ستائرَكِ
بوجه آخرِ السومريينَ
اعترفي للعصافيرِ….
وستدبِّرُ لكِ ملايين الأعذارِ
وستفتحُ لكِ ممراتٍ للفرحِ الممنوع
مللنا الاعترافَ المحبوسَ
في قلبِ صخورِ الصوانِ التي
لا تسرّ أسرارَها
***العراق البصرة
24-8-2009

إذا…….
……….
فلنسدلِ الستارَ….
ولنصنعْ لأنفسِنا نهاراً آخرَ
فنهاراتي تنتحبُ من وطأةِ جدرانِ الظلمةِ
وتشكو لليلِ غسقَ التائهين
آه أيتها الظلمةُ
هل سمعتِ
هسهساتِ أشجارِ التينِ ميتةً
وهي لا تعرفُ:
الهمساتِ
وترنيماتِ العاشقينَ المجانين
كنتُ أعرفـُها
أجيدُها
***

تصحرتُ من جفاءِ السنين
لأني كنتُ يوماً
عاشقةً مع وقفِ التنفيذ
بلا حبيبٍ…
: “سأسقيكِ شراباً طهورا
لن تتصحري بعده
ولن ينالَ منكِ عطشُ السنين
فآباري…
ما زالت بكراً
ومياهي …
مازلت رقراقةً كزجاجِ سليمان
لم يدنسْها الزوار
***

السماءُ تتثاءب
لكي ننامْ
والملائكةُ ستنتشي
حينَ تحينُ ولادةُ الجمراتِ
وحينَ تموتُ
تتسارعُ خفقاتُ نومِ قلبِها
وتتنشقُ: قطاراتِ الإمطارِ
وأدخنةَ السحاباتِ
ورائحةَ الماءِ
***

أنا امرأةٌ من رماد…
أنا امرأة قدتني الأيام من جنب
فليست لي مدن تحتويني ….
ابحث بين رفاتي عن …..
حبيب لم يخلق
وأضاع ملامحه أنيني

About these ads

Posted 14/12/2009 by talibart in دراسات

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: