ستانسلافسكي ، من رواد فن التمثيل العالمي – عامر موسى

ستانسلافسكي ، من رواد فن التمثيل العالمي

عامر موسى الربيعي

Alrubaiay_47@ yahoo.com

ستانسلافسكي ، اسم معروف في أنحاء العالم ، وخاصة في مجال الفن المسرحي ، ( كوستانتين سيرجيفيتش ستانسلافسكي ، 1863- 1938 ) ممثل روسي ، مخرج مسرحي ، معلم المسرح الحديث ، مدير مسرح موسكو الفني ، حاز على لقب فنان الشعب في الاتحاد السوفيتي آنذاك ، رفض أسلوب الحماس الخطابي للتمثيل من اجل مدخل أكثر واقعية ، ركز على القواعد النفسية لتطور الشخصية ، وأسس أستوديو الممثل على طريقته و منهجه ، الواقعية لا ترتبط كاتجاه في الفن المسرحي بكاتب أو مخرج من رجال المسرح الحديث ( مسرح القرن الحديث ) مثلما ارتبط باسم ستانسلافسكي وطريقته ومنهجيته في الواقعية السايكلوجية فهو أكثر من حققوا عن جدارة صفة العالمية بصورة عملية ، وحاز ستانسلافسكي على مكانته ليس بسبب عروضه التجريبية الرائعة أو أرائه السياسية الساخنة ، بل لأنه كان و بحق أول معلم تمثيل حقيقي ، أي أول من امتلك طريقة ومنهج في تدريب الممثل ، وقد كان ظهور ستانسلافسكي هو خطوة مهدت لها كافة خطوات التطور السابقة للمثل الجمالية ، للواقعية الروسية خلال القرن التاسع عشر ، فقد جاء إبداع المنهج تأسيساً على أفضل ما في التقاليد الفنية الروسية ( تقاليد إبداع جوحول ، بوشيكن ، لير منتوف ، ليو تو لستوي وغيرهم ) ألا انه يبدو أن التأثير الخاص على الصياغة الجمالية لنظرة ستانسلافسكي هو ماكان لكتابات ( تسيخوف وغور غي ) الدرامية ، وهي الواقعية التي تختلف بالمرة عن الطبيعة التي سادت المسرح الأوربي وحتى ذلك الوقت ، والتي فرضت على الكل مناهضتها لما فيها من سطحية وشكلية فارغة ، وكما يشير وكما يشير أن الواقعية ( لم تعد هي واقعية البيئة ، أو الصدق الخارجي بل واقعية الصدق الداخلي في حياة النفس الإنسانية ، واقعية المعايشة الطبيعية التي تتماشى بطبيعتها مع مشارف المذهب الطبيعي الروحي ) في أولى مراحله الفنية الأولى ، كان ستانسلافسكي ( ككل المبتدئين ) يقلد العديد من الممثلين الكبار ، وقد مثل في حياة عشرات الأدوار الكوميدية الغنائية الراقصة في الفودفيلات ، الاوبريتات التي كانت تقدمها حلقة الهواة التي كونتها عائلته ، وكان لهذا ميزة ، انه سرعان ما أدرك انه تقليد النماذج الأخرى مهما يكن فانه يقود إلى ثوابت شكلية ، أكليشيهات ) ، و أن البحث في الحياة و الطبيعة هو ما يقود الفنان إلى طريق واسع إلى الفن الحقيقي المتسع ، وهكذا قرر رفض الأسلوب الخطابي والحماسي للتمثيل من اجل مدخل أكثر واقعية ، مركزاً على القواعد النفسية لتطور الشخصية ، و على هذا الأساس أقام منهجه ( طريقته ) من خلال عمله في مسرحه ، مسرح الفن ( 1898 ) موسكو ، و لكن ما هي حقيقة هذا المنهج الذي أورثه ستانسلافسكي إلى تلامذته في العالم اجمع ، ليس في روسيا فقط ، يتألف المنهج وفق الخطة التي وضعها ستانسلافسكي نفسه لمؤلفاته في مدخل و قسمين :

المدخل هو كتاب ( حياتي في الفن ) حيث يعرض فيه منطلقاته الأساسية في الفن المسرحي معتمداً على تجربته الذاتية.

القسم الأول ويتألف من جزئين بعنوان ( عمل الممثل مع نفسه ) و هما :

1- أعداد الممثل في المعاناة الإبداعية ( الداخلية ).

2- في المعايشة و التجسيد ( الخارج ).

القسم الثاني هو كتاب ( عمل الممثل مع الدور ) أو ( إعداد الدور المسرحي ) ، هذا عدا أبحاثه و كتاباته النقدية في الفن المسرحي ، فن الأوبرا وأيضا رسائله ، ونشرت ( مجلة أفاق المسرح ) المصرية العدد 21 أن ( د. شريف شاكر المخرج والباحث السوري ، قام بترجمة هذين القسمين إلى العربية عن الروسية ، بعد أن كان متوفر من منهج ستانسلافسكي هو الجزء الأول في القسم الأول والمترجم عن الانكليزية ، وهو ما أدى لفترة طويلة إلى انتشار فهم منقوص و خاطئ لمنهج ستانسلافسكي من جانب المسرحيين العرب خاصة ).

وتختلف طريقة أو منهج ستانسلافسكي عن غالبية الطرق المسرحية السابقة عليها ، كونها لا تطمح إلى دراسة النتائج النهائية للإبداع ، ولكن إلى تفسير الدوافع المؤدية إلى هذه النتائج أو تلك ، فمن خلالها تحل مشكلة ( السيطرة الواعية ) على العملية الإبداعية اللاواعية ، وتتبع خطوات عملية التجسيد العضوي التي يجريها الممثل للشخصية ، والمهم أنها لم تكن مجرد نظرية صرف بمعزل عن التجربة الكلية الإبداعية و التعليمية لستانسلافسكي نفسه ، ولمسرحه ، وقد سماها ( فن المعايشة ) ، ولا يعني هذا الاصطلاح الذي عانى من التباسات كثيرة ، أن يفقد ( الممثل نفسه في الشخصية ، بل يعني إلى ما اشرنا إليه في عملية ولادة أو خلق الممثل لـ ( شخصية إنسانية جديدة ، على أساس من الصفات الفردية الخالصة ، أي يخضع الممثل ذاته و أفكاره ومشاعره لجميع الدقائق وخصائص إنسان أخر ).

فالصدق الذي يسعى إلى تحقيقه الممثل وفقاً لهذه الطريقة ، وليس هو بالمرة صدق واقعي ، بل هو الصدق الفني ، الذي يؤمن الممثل بوجوده في نفسه وعند الآخرين من فريق العمل المسرحي وبدون هذا الصدق لا وجود للعمل الفني الخلاق على المسرح ، فهو يؤكد على ( المنحى الخيالي ) الذي يرتبط به ، حيث أكد على العمليات الداخلية لدى الممثلين ، وأكد على الوسائل التي يستطيع الممثلون من خلالها استحضار في مجال خبراتهم و المواقف والانفعالات التي يمر بها الكاتب المسرحي ومحاولة أن يجعل من الشخصيات المسرحية التي تشعر بها ، وتمثيل الممثل ما يمكن أن يكون عليه هذا الدور في الموقف الدرامي على المسرح ، ويفكر قائلا ( ما الذي ينبغي أن افعله ) واستخدام ( لو) السحرية التي يعتبرها ستانسلافسكي هي المفتاح الخاص الذي يفتح باب التجسيد الخيالي للمشاعر والانفعالات وعلى نحو يتم بالكفاءة ، وهناك أيضا ( المذاكرة الانفعالية ) التي توكد على محاولة الممثل والممثلين تذكر المناسبات التي حدثت فيها ، أو من خلال حياتهم والظروف المماثلة لها في المسرحية ، بعدها يعيدوا تكوين أو إيقاظ ذلك الانفعال الذي كانوا يشعرون به من خلال ذلك الزمن الماضي ، و دمج الانفعال والإيماءات التي احى بها أو استثارتها في المشهد الدرامي الآني وبشكل مناسب ، أي تكيف ما في داخله بما يتناسب مع الدور ، مع التأكيد على تجنب ( الإحساس المتطرف ) الذي يبديه الممثل على خشبة المسرح ، لما له من تأثير سلبي في إيقاف التواصل مع المشاهد ( المتلقي ) ، كما يقول ( لكل لحظة فعل يرتبط بشعور محدود ، وكل شعور يستدعي بدوره فعلاً محددا ، أي يعرف من أين هو آت و لأي سبب موجود ، وعكسه فان ما يقوم به عبارة عن شعوذة وليس فعلا نموذجيا ، أي انه أدرك أن عليه جعل منهجه يعمل وفق ( من الداخل إلى الخارج ) ، والفعل ألبدئي الفيزيولوجي هو نقطة الانطلاق في خلق أو تخليق الشخصية ، إذ كيف يمكن البدء مع الممثل من ( الخارج إلى الداخل ) بدون دور مكتوب ؟ ، أن الارتجال الوسيلة الناجحة التي اكتشفها ستانسلافسكي أنها قوة دافعة لخيال الممثل ، وهو تأكيد للدخول إلى الحياة الشخصية الداخلية ، بصورة أكثر صدقا و هو الأساس في حل المقارنة القائمة في فن الممثل ، الوهم – الحقيقة / الخيال – الواقع . أي بالانتصار للواقعية وللحقيقة السايكلوجية ، وجعل الشخصية الخيالية تصبح شخصية واعية ، بواسطة خلق ( حياة الروح الإنسانية ) من روح الممثل. وفي قميص الشخصية أي ( موّلد كائن أنساني لا سيما في هذه الحالة الخاصة ، الإنسان – الدور ).

1- أعداد الممثل .

2- أعداد الممثل ، في المعاناة الإبداعية ، د.شريف شاكر – مجلة آفاق المسرح.

3- نظرية المسرح الحديث ، اريك بنتلي .

Posted 30/12/2009 by talibart in دراسات

%d مدونون معجبون بهذه: