( باخوس ) .. كان تابوتك مسرحاً   Leave a comment

               ( باخوس ) .. كان تابوتك مسرحاً

 

                                                            محمد عبد الزهرة الزبيدي

وداعاً..

وداعاً..

 يا سيدي باخوس..

دعنا نحتفل من جديد ..

نخبنا من تراب هذه المرة ..

الآن مت…

 وقد توقفت فيك ضربات القلب منذ سنين …

أصنع من خشب تابوتك مسرحاً..

قبل أن تتكسر أنفاس الموتى بين اظلاعك..

ترانيم مردوخ كالبكاء..

ثكلى عشتار عند فجر رحيلك..

المفلية العجوز تنادي السياب في مثواك الأخير..

أنا وإخوتي نلعب دور حفار القبور…

أنت ما زالت  بدور المهرج  …

المكان : مقبرة الحسن البصري.. دول العالم الثالث

الزمان : حلم طارئ

اكشن …اكشن

 يا سيدي باخوس..

قلتها لك … لا جدوى للهروب أبداً …

سيدي نخباً أخير يوري الثرى…  

الدهر معصوب العينين لن يراك احد …

لا تكن سيد نفسك …

تاجك من ورق …

قصراً مائي تحت أقدامك …

قال : نيرون لم  يتردد في حريق مسرح روما …

قالوا عنه مجنوناً ..

تذكر (كاروك) أحلامك ..

مازال الحلم بملابس العيد ..

كنت دائما ًتبحث عن أميرة صلعاء وصخرة خرساء…

زمناً يستعد للرحيل ….

 سلاما على نجم في الثرى …

 الآن …

غسلنا جسدك بماء الفرات …

 أنزلنا التراب عليك …

سنرحل عنك بعد قليل…

كحلم من ألف عام وعام…

قال : لا تنسوا الستارة…

سيدي باخوس..

 كنت سيد نفسك..

مهرجاً منذ البداية إلى النهاية..

لم تتقن لعبة الموت …

أنت في قبرك مزرق حتى الثمالة …  

من يهيئ نخبنا  الأخير …

سنكتب لك في عامنا القادم ألف وألف حكاية..

سيدي باخوس …

كلمة لا اعتقد قالها غيرك …

 سلاماً … سلاماً …ٍ إبداعيا

  انزلوا الستارة

أخيرا ….                                                  

 

Posted 27/01/2010 by talibart in بقع ضوء

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: