الكاليوكراف أنغام من نار رقص لجراحات جسد ..للمخرج نوار المرهون بقلم حيدر الاسدي    Leave a comment

الكاليوكراف أنغام من نار رقص لجراحات جسد ..للمخرج نوار المرهون

حيدر الاسدي

يقول برخت أن المسرح يعيد اكتشاف الواقع من جديد حينما نتعامل مع هذا الواقع.أن للمسرح أهمية في صيرورة المجتمعات باعتباره لغة مخاطبة مشتركة .البعض يعتبر المسرح بناء وليس
نقد باعتباره يعمل ويبني فكر يجب أن تأخذ مأخذها في التصرف الخارجي،عرضت مؤخراً في مسرح جامعة البصرة مسرحية دراما دانس (أنغام من نار) للمخرج الشاب نوار المرهون الحاصل على شهادة في مسرح الجسد (دراما دانس) والتمثيل مع المخرج طلعت السماوي ومنحت له شهادة من (مجموعة اكيتو من المعهد السويدي) للمشاركة في دورة (ورشة خطوة المستقبل) التي أقيمت في سوريا وحاصل على شهادة البكالوريوس من كلية الفنون الجميلة قسم الفنون المسرحية ـ فرع الإخراج 2009. وكذلك يدير ألان رابطة ( حياتنا فن ) والكاليوكراف أو الرقص التعبيري، أو كما يجنسه الفنان طلعت السماوي تحت عنوان (الرقص الدرامي) وكما يطلق عليه (دراما دانس) هو (فن تعبيري يستثمر حركية الجسد وأوضاعه التشكيلية، لينتج لغة حوارية مع الذات والأخر والوجود، في ضوء فرضيات دلالية ترمي إلى موضوعات او مضامين درامية) . ومسرحية (أنغام من نار) وظف المخرج نوار الطاقات ألتعبيره للأجساد (الممثلين نور واحمد وبشار وعلي ومحمد وسعد ….) بشكل حركي راقص على أنغام الموسيقى ليشكلوا شخصا هلاميا معبراً ذو دلالة في كل حركة سواء جماعية أو فردية…وتتلخص فكرة العمل بدل الحوارات المعتادة وهي شكلا غير مألوف بمسرحنا، وهي عبارة عن (حلم) للشعب باختيار رئيس جيد لهم ،ولكن أمريكا ترفض هذا الشيء ،يعني تدور إحداثها بلغة الجسد والمؤثرات الصوتية والحركة،فيحصل أن الشعب يختار رئيسا جيد ولكن أمريكا ترفض هذا الشيء ولكن إرادة الشعب ترجع مرة أخرى لتختار الرئيس وتحاكي فترة قبل وبعد السقوط وثيمة العرض تتوقف على ان الشعب(يحلم) أن هناك قائد يدافع عنهم ويضحي براحته من اجلهم وهو عبارة عن حلم فقط. ليزج وفق الوقائع والمعطيات التي تتداخل مع كرسي السلطة شخصاً منافق نصف ابيض ونصف اسود ذو وجهين أي بوقت الانتخابات يعرض نفسه بذاتيه معينه وعندما دخل المحتلون صار ساعدهم الأيمن..وكذلك الإيحائية الرمزية للشخوص المتحركين داخل المسرح … صاحب الوجه المرعب الطاغوت الجاثم (أمريكا) الذي يتحكم بأرجل الكراسي وتحويلها من شخص لأخر بملء إرادته ومتى شاء …وقد بان توظيف استعراضهم الجسدي المرافق للمؤثرات الصوتية المختلفة والتي أخذت من موسيقى عالمية وأخرى محلية وأخرى مؤلفة للغرض …مع الإضاءة لتقطع من الأجزاء بممازجة مع مكونات الفضاء الممتد لتتداخل الصورة تشكيلاً وتنتج دلالات تعكس الأجواء وتعلن عن وظيفة التركيز على الكتلة الهلامية لمجموعة الممثلين.وقد حول المخرج الوظيفة الثانوية للمؤثرات الصوتية والموسيقى إلى وظيفة أساسية تحرك بنية الأجساد داخل المسرح (وكان الحركات صممت مع المؤثرات والعكس) فبدء بالعرض كأنه تبرز لك تشكيلات جسدية وصوتية علاماتية . يقول طلعت السماوي في إحدى لقاءاته الإعلامية : أنّ الرقص أقرب الإنتاجات الجسدية للعفوية والطبيعية، ولكنه لا يصبح فنا دالا مثقفا إلاّ إذا ربطناه بالمنهج العلمي.في العرض صور تشكيلية ولوحات موسيقية ومقطوعات مسرحية ، لم يألفها الجو المسرحي في البصرة .وراحت الأجساد تتحرك لتشكل بنية كلامية ولغة مبثوثة للمتلقي ومنها : أحياء الراقدون بحركاته (السلطان، القائد، الزعيم، الرئيس) ينطلقون من حركاته والمخرج هنا يومئ للمسكون عنه بإيحائية نقدية ويود أن يؤد المبدأ القائل (إذا قال الرئيس قال الشعب) ومنولوجه مع كرسيه الموشح بالأحمر فدلالة اللون أخذت مأخذها في عمل نوار المرهون رمزية اللون حملت دلالات مختلفة (الأحمر : العنف والقتل والبطش …) (الأبيض: تفاءل الشعب حلمهم المنشود للخلاص) ودائما ما يتكور الفريق ليكون كتلة شخصا هلاميا.. ليشكل بعد ذلك التحام الألوان الثلاثية ( ابيض واحمر واسود ) ليكون شراع وسارية تمثل ( الرمز العراقي ) الذي به يختنق الطاغوت الأكبر في الختام …والإيضاحية البالغة كانت في جوهر الغالب قوامها إفراد جديد يميز الفنيون في العمل من خلال إيضاح شاشة العرض التي احتلت قفا المسرح في الأعلى … وسيمائية المسرح داخل الفكرة حلت بدلا من سينوغرافياه …فتاج السلطان (الملك، الترف، واللون المذهب) فضلا عن مجموعة المؤثرات المطلقة أصوات(الرصاص وتشظي الأجساد …الطائرات . العاصفة. البوليس..الضجيج) والكرسي (صراع الواحد وعزلته والكثرة ….) (صراع من اجله وإقصاء الآخرين …) …في هذا العمل كانت عملية الإخراج مائزة ومبدعة بالنسبة لمخرج شاب مثل نوار المرهون ولكن سجل بصمته الإبداعية في سماء المسرح العراقي والبصرة مع مجموعة من المبدعين الذين أجادوا الأدوار خصوصا من عمل خلف الكواليس في الإضاءة والصوت والماكياج الذي بدءا وكأنه يعطي طابع ومسحة للشخصية داخل المسرح.

Posted 02/12/2010 by talibart in غير مصنف

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: